إضغط ESC للغلق

سيف الرحبي

«منيرفا» سيف الرحبي: بحثا عن بلاغة لسرد الأزمنة السيئة

يقال إنّ نابليون بونابرت عندما اجتاح الأراضي الأوروبية في ما عرف بـ»الحروب النابوليونية» بين عامي 1803 و1815، صدّر الفيلسوف الألماني فريدريك هيغل (1770- 1831) كتابه «فلسفة الحق» بقوله: «إنّ بومة منيرفا لا تشرع في الطيران إلا بعد أن يحلّ الظلام»؛ وهو يرمز بهذا الطائر إلى ما يتهدد الحضارة الإنسانية من عوامل الخراب والزوال، ثم يصير للفلسفة أو ضروب الحكمة المختلفة دور لا غنى عنه في مثل هذه الأوقات العصيبة، التي يُعدم فيها العقل لصالح الجهل المُعمّم. تحليق الطائر هو بمثابة تشييد المسافة الضرورية بينه وبين الواقع العياني، لفهم ما يحدث وتجاوزه.

ميلان كونديرا

الزوغان الدائم في أعماق المتاهة اذا كانت رواية “الضحك والنسيان” للتشيكي ميلان كونديرا، تفتتح عالمها- بشخوصه وتناقضاته…

سيف الرحبي شاعر وأديب عماني ضيف “أنا من هناك”

سيف الرحبي لم يتردد في اتخاذ موقف واضح ضد الطغاة بعد انطلاق الثورات العربية، حيث يجب على المثقف ان يلعب دوره في المجتمع على الصعيد الاخلاقي أيضا وليس فقط الأدبي.. نستضيفه للحديث عن كل تلك الأمور في هذه الحلقة من انا من هناك
اعداد وتقديم / ديمه ونوس

سيف الرحبي: «التراث» ليس استعادة فلكلورية تبرر وجودنا السطحي وإنّما إعمال في صميم حركة الحاضر

يمضي بنا الشاعر سيف الرحبي في هذا الحوار لأمكنة خارج الشعر، يمضي بنا نحو فيوضٍ من الرؤى والتأملات العميقة حول الهشاشة التي تقوضُ نسيج الوعي العربي العام، فهو لم ينفصل يوما عن أحلامه وانكساراته وخيباته الكثيرة. فبينما كان الناس يتحدثون عن هزيمة ٦٧ وكأنها حدثٌ شبحي أو خرافة بعيدة، كان سيف الرحبي يتلمسُ أسئلته الجنينية الأولى في التعاطي مع العالم. تلك المرحلة العربية الحاسمة التي كشفت هشاشة التفكير وخراب البنى الأساسية، فتعثرت كما تعثر مشروع النهضة العربية من قبل. يُفسر لنا الشاعر سيف الرحبي صدمة مجايليه والأجيال اللاحقة بالأنظمة التي رفعت شعارات المد القومي والاشتراكية والعروبة إلى مصافٍ خُرافي ميتافيزيقي بعيدا عن مُعطيات الواقع.

عن الشاعر سيف الرحبي وافتتاحية العدد 114 من مجلة نزوى أفريل 2023

كيف يمكن لليأس أن يكون مضيئًا ما دام الحزن المتراكم مقيمًا فينا مثيرًا عتمته في مسارات حياتنا، وسط زحمة هذا العالم المسرع نحو المستقبل المجهول؟ وماذا عن تلك الأيام التي تغيب ثم تعود لتحل بثقلها الجميل على الذاكرة العصية على النسيان؟ ومن يرمّم ثقوبها سوى شاعر يروّض لغته ويقلع عبر العملية الكتابية إلى عالم نورانيّ مختلف؟